بسم الله الرحمن الرحيم

بسم الله الرحمن الرحيم

  

 

قال تعالى:

(    أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُم ْ)   الفتح الآية 29.

   

نحن في الشدة بأس يتجلي

وعلي الود نضم الشمل أهلاً


استفتاح:

خلف هذه الأمة اقدر على فهم نصوص الكتاب والسنة التى تخاطب زمانهم وأن عليهم مراجعة نصوص الآيات والأحاديث لمعرفة الفقه الصحيح المستنبط منها وليس الانغلاق على فهم السلف لتلك النصوص فالمرجع هو نصوص القرآن والسنة النبوية وليس فهم السلف لهذه النصوص وهذا ما أرشد اليه نبي هذه الامة فقد جاء في صحيح البخاري ـ الطبعة الثانية ـ طبعة بيروت 1402هــ1982م عالم الكتب.قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(...ليبلغ الشاهد الغائب فإن الشاهد عسى أن يبلغ من هو أوعى له منه) كتاب العلم حديث رقم(9)صفحة 45 وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :(...فليبلغ الشاهد الغائب فإنه رب مبلغ يبلغه من هو أوعى له ) كتاب الفتن حديث رقم  (27) صفحة 90 وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم(نضر الله إمرئا سمع مقالتي فوعاها وحفظها وبلغها فرب حامل فقه الى من هو افقه منه ) صحيح اخرجه الترمذي 5/24 واللفظ له وابن ماجة 1/85 واحمد 1/437 .

هذه الأحاديث ترد المذهب السلفي وتثبت مذهب التجديد بالفهم الحديث المعاصر قال صلى الله عليه وسلم:(إن الله يبعث لهذه الامة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها ) رواه ابو داؤود وصححه الحاكم واعتمده الائمة.

] إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ [ق37

  

المقــدمة

كتبت صحيفة أخبار اليوم في العدد (352) الصادر بتاريخ 7 اكتوبر عام1995م تحت عنوان ( قدر أهل السودان ) بقلم محمد طنون قال: )فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم تعال يا عمر وأسمع ما قد أنزل الله ثلة من الأولين وثلة من الآخرين ألا وأن من أدم ثلة وأمتى ثلة ولن تستكمل ثلتنا حتى نستعين

بالسودان من رعاة الأبل...) تفسير ابن كثير وأستطرد قائلاً:

ولقد ذكر الكتاب المقدس السودان تحت أسماء عديدة منها كوش وتنبأ عن توجه السودان نحو الله فقال:

(كوش تسرع بيدها نحو الله ) مزمور68-31 وأستطرد قائلاً( وفى الستينات من هذا القرن طاف العالم البريطانى مونتجمرى واط بعدد من الدول الاسلامية وجاء إلى السودان وقال:( إذا كان للإسلام عودة جديدة كدعوه إيمانية ونظام إجتماع فإن السودان هو المرشح لذلك)) وجاء فى المقال:     ( وتذكر الأستاذة نجاة محمود فى (أخبار اليوم) إن عالماً كنديا جاء إلى السودان قبل عشرين عاماً وكتب فى إحدى الصحف الغربية عن إنطباعا ته فى السودان وقال:(أن شعبه سيحكم العالم يوماً ما) ).

ذكر بالمقال أن السودان على لسان مونتجمرى سيجدد الإسلام كعقيدة وكتنظيم للمجتمع المدنى (نظام إجتماع) ولذلك لا بد للدين أن يعود مجدداً بنص الحديث الصحيح الذى رواه أبو داود عن النبى صلى الله عليه وسلم (إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها د ينها) وإن هذا التجديد يأخذ طابعاً سياسياً كنظام دولة ويتمدد خارج حدوده السياسية ليشمل العالم .

وأتناول في هذه النشرة الموجزة هذين الموضوعين (تجديد الدين) وسيادة   (السودان) على العالم أجمع واقصر دورى فى جمع آراء العلماء والمفكرين وما اقتبسوه من علم الأصول حتى وصلوا إلى هذه النتيجة. ومع بعض التوضيح عندما تكون هنالك ضرورة .

فهوم تجديد الدين

قال بسطامى محمد سعيد فى رسالة (الماجستير) فى كتابه (مفهوم تجديد الدين)(ان من المسلم به بإتفاق المسلمين كافة ان الحكم لله عز وجل لا يجزى أحد ممن يدعى الا سلام غير ذلك . فإذا كان الله عز وجل هو الحاكم وهو مصدر التشريع وأن لا حكم إلا منه تعالى فمن المسلم به أيضاً إن البشر ليس لهم حق التشريع إستقلالاً وقد أظهر الله عز وجل أحكامه فى نصوص الكتاب والسنة ومهمة البشر الأولى أن يبذلوا أقصى ما عندهم من جهد فى فهم هذه النصوص والأخذ منها مباشرة.

واما ما لم يات فيه نص فمهمة البشر الثانية أن يبذلوا أقصى ما عندهم من جهد لمعرفة حكم الله عز وجل بواسطة الأمارات والدلائل التى جاءت بها النصوص) . المصدر ص 63 .

وقال بسطامى ( والصلة بين الإجتهاد والتجديد صلة ظاهرة ذلك أن تجديد الدين هو بعثه وإحيائه والإجتهاد هو بيان حكم الدين فى أمور الحياة التى لم تكن معروفة من قبل. ففى كل عصر لابد أن تحدث أقضية وتطرأ مسائل لم يتبين حكم الدين فيها فلا بد للمجدد وهو يعيد الناس إلى دائرة الدين ويصيغ شئونهم بصيغته ان يتناول هذه المسائل بالنظر والتمحيص ويبين موقف الدين منها ويقدم حلول المشاكل ويضع الضوابط والحدود التى تسمح للحياة من جهة بالتطور والتغير والتى تجعل من جهة أخرى ذلك التغير داخلاً تحت موازين الدين وقيمه محكوماً باطاره وتصوراته ) .ص 62 .

وقال الخواض الشيخ العقاد فى كتابه ( الإجتهاد والتجديد فى الشريعة الإسلامية ).

(والإجتهاد الخاص مركز الدائرة فى بحثنا هذا وهو المراد الذى يدور حوله علم أصول الفقه بل هو جوهره ومعناه ،وينقسم إلى قسمين قسم تنقيحى وقسم تخريجى والتنقيح هو الإستنباط أى  استنباط الحكم من النص أو النصوص المتعدده .فالنصوص المتعدده بمعنى التى يبدو من ظاهرها التعارض فيجمع الفقيه بينها لتؤدى إلى حكم واحد أما النص الواحد الذى يحتاج للإستنباط والتنقيح فهو النص المحتمل الوجوه المتعدده).ص25-26.

( والمسكوت عنه بتاتاً يدخل فى باب التخريج والقياس وكلاهما من قبيل الإجتهاد الذى نحن بصدده ولكن الفرق بينهما هو أن الأول مبنى على المنطوق به الذى يحتمل أوجهاً متعدده والثانى مبنى على المسكوت عنه وهما متباينان فى الجوهر مع التشابه فى المظهر ).ص 47. 

( ربما التبس الأمر على كثير من الباحثين فى هذا المجال فضلاً عمن يطرقونه عرضا و من غير تخصص فيقع منهم الخلط بين قياس المسكوت عنه على المنطوق به وبين اللفظ الخاص يراد به العام أو العام يراد به الخاص أو خاص يراد به خاص وفى هذا يدخل التـنبيه بالأعلى على الأدنى والعكس وبالمساوى على المساوى) ص 46 .

(والقياس  الفاسد بعكس القياس الصالح ... فمعنى فساده فى مقدماته عدم إستناده على ركيزة شرعيه بأن يكون مسبوقاً بما يشبه من أحكام المسائل المنصوص عليها أو تناغمه مع روح الشريعه العامة بحيث لا يصطدم بقاعده من قواعدها أو أصل من أصولها أو نص ، فهو فاسد النتائج وإن أدى إلى حل مشكلة فى الظاهر إذ أنه حل مرفوض شرعاً) ص 47.

التعليق:

لقد تصد ت الحركات الا سلامية فى جميع أنحاء العالم الإسلامى للتجديد وأخيراً برزت فى الساحة السياسية الجبهة القومية الاسلامية  السودانية ورفعت راية التجديد كحزب سياسى وظهرت بإسلام الدوله فى حكومة الإتقاذ التى برزت فى الثلاثين من يونيو 1989 م/ ولكن ما أن مر على عمرها عقد واحد من الزمان حتى بدأت فى التراجع والنكوص حتى حكم عليها المفكرون بالفشل وأخيراً اعترفت الحركة الإسلامية بفشلها فى تجديد الدين والحفاظ على الدوله الإسلامية التى أسستها ليهتدى بهديها العالم أجمع وبدلاً من ذلك كانت عظه وعبره لغيرها لمن يحاول تجديد الدين وإقامة الدولة المسلمة بالإجتهاد.

وأعرض بعضاً من آراء المفكرين وحكمهم على تجربة الإنقاذ الفاشلة فى تجديد الدين وإقامة الدولة الدينية. 

فشل المشروع الحضاري

أ/ عدم الكفاءة : قال الشيخ عمر الأمين أحمد :(...فإنه بوصولنا إلى تقرير أن التضاد والتنافر هو ما يميزالعلاقة بين الدولة الوطنية الحديثة كصيغه للحكم وما بين المشروع الإسلامى للسلطة والسياسة...هنالك مشروع إسلامى للسلطة والسياسة يرضاه  ويريده لنا الحق- جل وعلا- بلا شك وكان من المفترض أن نكون جديرين بالأخذ به ولكن...فإنه يجدر بنا أن نعترف بعدم جدارتنا الأخذ به جراء وقوعنا فى دائرة خبيثة حذرنا من الوقوع فيها الحق- جلا وعلا بقوله] وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ [الأنعام 153 . ولا أظن أنه  يمكن أن نظن مجرد الظن لمن يملك أقل قدر من حسن النظر أن يقرر [ان هنالك فرصة لقيام مشروع للسلطة والسياسة إسلامى حائزاً على رضى الحق-جلا وعلا-...  المشروع الإسلامى كمشروع إلهى للسلطة والسياسة قد خرج إلى غير رجعه ولا مجال لعودته مجدداً إلا بفعل أمر إلهى قاهر ).الصحافة عدد الجمعه 6 فبراير 2004 ص 5

ب/ الإنشقاق فى صفوف الإسلاميين :قال الدكتور ابراهيم الأمين نقلا عن (الصحافة) كتبت لبابة الفضل تقول:(فهل أعضاء المؤتمرين الوطنى والشعبى لهم إستعداد لتجديد الذات .؟ خاصةً الفئة التى كانت بينهما تحالف لإقصاء الكثير من الناس و شطب الأسماء والتآمر على الآخرين وتحطيم المنظمات والمؤسسات هذه الفئة إنشطرت إلى قسمين قسم فى الشعبى وقسم فى الوطنى وهى أكثر إحتمالاً للتنسيق مع بعضها مع إختلاف الحزبين ... هذا كله يولد تناقضاً فى أهداف المشروع الحضارى الذى تخلف ولم يتحضر بفعل هولاء ..) صحيفة الراى العام أول نوفمبر 2003ص9 .

2/ (جاء فى صحيفة الأيام عدد الإثنين 3 نوفمبر 2003 الصفحة الأولى حركة تحرير السودان تدعو الترابى لإعتناق فكر الحركة أو البحث عن مشروع بديل...) .

( المشروع الإسلامي فشل وسقط وتحول لمشروع سلطوى جهوى .ونفى المتحدث أن تكون الحركة عنصرية أو إنفصالية وقال نحن دعاة وحدة السودان ونحن حركة تشمل جميع قطاعات الشعب السودانى واعراقه وملله وتابع:( الوفد المعارض من ثمانية أشخاص ينتمون إلى ثمانية قبائل وانا المتحدث من الفلا تة وكنت إسلامياً وتركتهم عندما انهار وفشل المشروع الإسلامى وأكد أن المشروع الإسلامى الذى كان ينتمى إليه  قبل إنتقاله للحركة تحول لمشروع سلطوى جهوى فاسد لذا هجرناه... ).

ج/ مصير الحركة الإسلامية : قال النور عنقره فى عمود تأملات تحت عنوان   ( مصير الحركة الإسلامية):(المقال الذى بعث لى به الأخ ياسر محجوب بابكر من شمبات ... هذا المقال استوقفنى كثيراً وأكثر شىء استوقفنى فيه قوله:(إن المستقبل المشرق للحركة الاسلامية فى خانة المؤتمر الوطنى وإن المؤتمر الشعبى مصيره يقف تماماً عند النقطة التى ينتهى منها قائدهم ).

ولقد وقفت عند القول وضاهيته بقول آخر يقول:إن مستقبل الإسلا ميين فى المؤتمر الوطنى مرهون ببقاء حكومتهم فإذا زالت الحكومة زالوا وإن المستقبل للشعبيين الذين إعتزلوا السلطة ووالوا الأصل .

ولست في هذا المقام فى مقام مقارنه أو ترجيح ولكن مقام حسرة وندم إذ لم أجد شبيهاً لموقفنا هذا غير المبارزة القديمة بين اليهود والنصارى حينما قالت كل أمة منهم ليست الأخرى على شىء فقال الله تعالى إنهم جميعاً ليسوا على شىء ونخشى أن يكون حالنا مثل حالهم والعياذة بالله ...فإن الإقصاء الكامل سيكون مصيرهم معاً وسوف تذهب ريحهم ولن يجدوا من يأسف عليهم ،أن يتولى هؤلاء يستبدل الله قوماً غيرهم ثم لا يكونوا أمثالهم وللدين رب ناصره ) أخبار اليوم الجمعة 15 ديسمبر 2001م.

د/عدم التربية الروحية والاستعداد النفسي:قال الدكتور محمد وقيع الله أحمد فى كتابه (تجديد الرأى والرأى الآخر) قال د. الترابى:(ولعل سبب إخفاق الحركة الإسلامية مهما صدقت نياتها المؤمنه فى تحقيق الإصلاح الداخلى والعز الخارجى هو أنها لم تجعل منهج التجديد شاملاً شمول الدين التوحيدى حيث يحيا الإيمان منبعثاً ليلد علماً متفجراً ويثمر عملاً مباركاً ويتمثل جماعة فاعلة ) المصدر أعلاه ص 41.

هـ/ فشل أحزاب المعارضة :قال الدكتور ابراهيم الأمين (فى نفس المقال السابق ):(سؤال مهم تكرر كثيراً دون أن ننتبه له ربما لأن إجابته ليست سهلة على من تعودوا خداع الذات وهى أيضاً صعبة نسبة للظروف التى نعيشها والعقلية التى ندير بها شئوننا .... السؤال هل استعدت القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدنى للمرحلة القادمة.؟ وهل استفاد الناس كل الناس المواطن العادى والمثقف من التجارب السابقة (ضعف الأنظمة الديمقراطية وقهر الأنظمة الشمولية).؟

ما نراه من مما رسات وما ينشر فى الصحف كل يوم فيه ما يؤكد أننا لم نتعلم شيئاً... نكرر الأخطاء بصورة مملة ومخجلة ونعالج قضايا البلاد الكبيرة والخطيرة بعشوائية دون أن نحسب ما قد يترتب  على مثل هذه المعالجات القاصره من أضرار ... ربما لهذا صدم الناس عندما أحسوا أن الطريقة التى تتم بها عملية التفاوض ...فمحور التفاوض هو تحقيق مكاسب  حزبية أو جهوية ضيقه وعلى حساب المصلحة الوطنية ....وتحقيق الهدف لا يمكن أن يتم إلا بحوار وطنى إستراتيجى فالمراهنة على دور أمريكى اقليمى بديل وليس مكملاً للدور الوطنى دليل ضعف وعدم مسئولية ...

الهجوم المكثف على الحكومة وله ما يبرره لا ينفى ضعف المعارضة وما حدث فى إحتفالها بإكتوبر الخالد فيه إشارة واضحة لهذا الضعف... ). 1/11/2003م الصحافة .

تراجع الحكومة عن المشروع الحضارى

قال على أبو زيد على تحت عنوان (متى يستيقـظ النيام) (إن مواقف الحكومة هى التى اسهمت بشكل كبير فى الوصول إلى هذه المرحلة الحرجة ومحاولاتها فى التخلص من تأريخها السابق المرتبط بالحركة الإسلامية الأممية والتطرف تدفعها إلى التنازل عن القضايا التى تمس عزة الوطن ومستقبل وحدته وهى الآن أحوج ما تكون للإنقاذ حتى لا يتهدم المصير على رؤوس الجميع) جريدة الصحافة عدد الأربعاء 2 يناير 2002 ص 8. 

إتفاقية السلام حصاد الفشل  :

قال الدكتور الطيب مصطفى تحت عنوان (فستذكرون ما اقول لكم) (للأسف فإن الساحة السياسية تمور بأحداث جسام جعلت من السودان( ملطشه) العالم يتحرش به ويتدخل فى شئـونه كل من هب ودب حتى دول الجوار التى كانت تعتبرنا حتى وقت قريب دولة عظمى.... ولا مناص للخروج من هذه الأوضاع من إتخاذ قرارات جريئة لجمع صف القوى السياسية فى الشمال وإزالة حالة التشرذم والتمزق التى تشهدها البلاد حالياً وهذا يقتضى الترفع عن الصغائر وتقديم المصلحة الوطنية العليا على المصالح الحزبية الضيقة واستدعاء كل قيم الإيثار والتضحية من قبل الجميع للوصول إلى كلمة سواء واقول لجماهير السودان الشمالى بان ينزعوا عنهم رداء الغفلة حتـى لا يؤتوا على حين غرة ) .أخبار اليوم الأثنين 20 محرم  1426ه 28 فبراير 2005 ص 9 .

وجاء عن أمانة الطلاب :

تؤكد الحركة الطالبية السودانية إلتزامها الخط الوطنى وتجدد إنحيازها إلى جانب الأمه فى قضاياها المصيرية... ولم تمض إلا أيام قلا ئل على إطلاق إتحاد المحامين لمبادرته الرائدة ... حتى أصدر اتحاد طلاب ولاية الخرطوم بيانه القوى الملهم الرافض للتدخل الدولى منتبهاً فيه ومنبهاً للمؤامرة التى تحا ك ضد الأمة والخطر الماحق الذى يحيط بالبلاد إحاطة السوار بالمعصم تحت دعاوى شتى ... ومبررات مضلله ... الهدف من ورائها جميعاً تفتيت وحدة البلاد وإضعاف كيان الدوله حتى تصبح لقمة صائغة فى أفواه الذئاب المتربصة من قوى الشر والإستكبار العالمى ومن ورائها الصهيونية العالمية عدو الأمة اللدود.

لقد ظل منبر السلام العادل ...من قبل نيفاشا وخلالها .... ومن بعدها ... ينبه الأمة طارقاً كل الأبواب أن الأمر ليس سلاماً ولكنه الإبتزاز والإستهداف والإذلال وطمس هوية الأمة ...واجنده إستعمارية أخرى كثيرة... ليس من بينها السلام على كل حال .

الآن... وبعد إعلان هذه المبادرات فإن الوعى بخطورة المخطط بدأ فى الإتساع والصف الوطنى بدأ فى التمايز فإننا ننتهز هذه السانحة ونطرح المبادرة الوطنية التالية :

الإسم :حملة الكرامة الكبرى.

الشعار: مليون توقيع من أجل التجميد.

الخطة: جمع مليون توقيع من المواطنين الشرفاء فى مختلف مواقعهم من أجل إحداث  ضغط وطنى قوى لتجميد إتفاقية نيفاشا (هذه) الإتفاقية التي ما أن يمر يوم حتى تنكشف أبعادها التآمرية ويماط اللثام عن القوى الإستعمارية التى تحرك بنودها والتى يكمن فى تفاصيلها الشيطان كما قال عنها بصدق زعيم أحد أطرافها الموقعه (جون قرنق)).الوفاق الجمعه 4/3/2005 الصفحة الأولى.

أقول:إن مقدمات إتفاقية السلام توحى بالنتائج ووضعت حداً لنهاية الإنقاذ وجعلت مفتاح السودان فى قبضة جون قرنق ليعيد تجديد السودان على حسب رؤيته بعد أن فشلت الأنقاذ فى تجديده وأن الإرهاصات تصب فى صالح جون قرنق إذا ترشح إلى جانب عمر البشير أو أي منافس غيره  فى إنتخابات حرة  ونزيهة وتوقيت  الانتخابات جعل مصير السودان شماله وجنوبه في يد جون قرنق وسينفصل بالجنوب إذا لم يفز برئاسة السودان في الإنتخابات  وبناءً على هذا الإفتراض الذي  له ما يؤكد صحته فإن جون قرنق بذكائه حول الراى العام الذى يدعو إلى الوحده لصالحه ودعاة الإنفصال سيصوتون لعمر البشير وهنا تنقلب الموازين ليكون جون قرنق داعيه الوحده وعمر البشير الداعيه لتقسيم السودان وعند هذه النقطة تنتهى الإنقاذ بنهاية قائدها المنتصر عمر البشير كما أن  الإنقاذ  انهت من  قبل بيدها لا بيد غيرها مرشدها المدبر وعقلها المفكر الدكتور حسن عبد الله الترابى فبذهاب عمر البشير تذهب دولة الإنقاذ وبذهاب الترابى تذهب الحركة الإسلامية لقد هزمت الإنقاذ الترابى مع ذكائه وهزمها جون قرنق بدهائه فخسرت الدين وفقدت الدولة وهكذا أفتتنت الأمة فى دينها ودنياها.

أسباب الفتن وتردى الدولة الإسلامية :

(عن عمر بن الخطاب قال : أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بلحيتى وأنا أعرف الحزن فى وجهه فقال : إنا لله وإنا إليه راجعون أتانى جبريل آنفاً فقال  إنا لله وإنا إاليه راجعون فقلت إنا لله وإنا إليه راجعون فمم ذلك يا جبريل ؟ فقال : إن أمتك مفتتننة بعدك بدهر غير كثير فقلت : فتنة كفر أم فتنة ضلال ؟ فقال كل سيكون فقلت ومن أين وأنا تارك فيهم كتاب الله ؟ قال فبكتاب الله يفتنون وذلك من قبل امرائهم وقرائهم يمنع الأمراء الناس الحقوق فيظلمون حقوقهم ولا يعطونها فيقتتلوا ويفتنوا ويتبع القراء أهواء الأمراء فيمدونهم فى الغى ثم لا يقصرون...) رواه أبو نعيم وذكره القرطبى فى أسباب الفتن التذكرة للقرطبي ص 487 .

وقال نعيم بن حماد فى الفتن :

(حدثنا ضمرة بن شوذب عن أبى التياح عن خالد بن سبيع عن حذيفة بن اليمان قال : قلت يا رسول الله ما العصمه من ذلك ؟ وذكر دعاة الضلاله؟ فقال: (إن لقيت لله يومئذ خليفة فى الأرض فألزمه وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك وإلا فاهرب فى الأرض حتى يأتيك الموت وأنت عاض بأصل شجرة)).حديث رقم 356 واسناده حسن .

أقول :هذا الحديث فصل الدخن الواقع فى حديث  حذيفة الآتى:

روى البخارى ومسلم عن حذيفة بن اليمان قال: كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أساله عن الشر مخافة أن يدركنى فقلت : يا رسول الله إنا كنا فى جاهلية وشر فجاءنا الله بهذا الخير فهل بعد هذا الخير من شر ؟.

قال: نعم.

قلت : وهل بعد هذا الشر من خير ؟.

قال: نعم وفيه دخن.

قلت : وما دخنه؟.

قال: قوم يهدون بغير هدى تعرف منهم وتنكر.

قلت: فهل بعد ذلك الخير من شر؟.

قال : نعم دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها.

قلت : يا رسول الله صفهم لنا؟.

قال : هم من جلدتنا و يتكلمون بألسنتنا.

قلت: فما تأمرنى إن أدركنى ذلك ؟.

قال: تلزم جماعة المسلمين وإمامهم.

قلت : فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام ؟.

قال: فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك).

لقد فصل الحديث مراحل الأمة عبر مسيرتها الطويله :-

1/ جاهلية وشر.

2/ ثم خير ببعثة النبى صلى الله عليه وسلم.

3/ ثم عودة الأمة إلى الشر فى هذا الحديث وعودتها إلى الجاهلية فى الحديث الذى أخرج البخاري بمعناه حديث رقم 7054 ومسلم بمعناه 1849.قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية).

4/ تعود الأمة للخير بظهور خليفة لله الذى أمرت الأمة بإتباعه(إن لقيت لله يومئذ خليفة فى الأرض فألزمه) ويوجد إلى جانب هذا الخليفة دخن يتمثل فى أئمة الضلاله من الملوك والرؤساء ويساندهم فى ذلك العلماء ضد هذا الخليفة وأصحابه كما جاء فى الحديث ( يمنع الأمراء الناس الحقوق... يتبع القراء أهواء الأمراء فيمدونهم فى الغى ثم لا يقصرون).

ذكر القرطبى فى التذكرة قول رسول الله صلى الله عليه وسلم(لتتبعن سنن من كان قبلكم شبراً بشبر وذراعاً بذراع حتى لو دخلوا جحر ضب خرب لدخلتموه قالوا يا رسول الله اليهود والنصارى قال: فمن). قال تعالى : ] ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَى كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا كَذَّبُوهُ [ المؤمنون/44. و كما لاقي الأنبياء من قبل سيلاقي خلفاء هذه الأمة من المسلمين التكذيب والإيذاء والعداء من بعد الرسول صلى الله عليه وسلم .قال تعالي : ]فَفَرِيقًا كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُون[َ  البقرة/87.

قال القرطبى وقد احسن ابن المبارك حيث يقول فى أبيات له:

وهل أفسد الدين إلا الملوك ***  وأحبار سوء ورهبانها

التذكرة صفحة 527.

لقد جئت للأمة بالمنهج الإسلامى الصحيح لأعيد الحنيفية السمحة ودولة الخلافة على منهاج النبؤة مجددأً للدين فحاربنى الملوك والرؤساء لأسباب معلومه وهى إيثارهم لكراسى السلطة وساندهم على ذلك العلماء الذين يستفتيهم الناس عن صحة هذه الدعوة فيفتون بما يرضى الملوك والامراء ليفوزوا منهم بالقرب والمناصب العالية الرفيعة فاشتروا بعهد الله ثمناً زهيداً من فتات الدنيا الهالكة فبئس ما يشترون أما هولاء المستضعفون فى الأرض الذين هم أكثر الناس جهراً بعداوتى أما آن لهولاء أن يعلموا إنما جئت من عند الله لأعدل فى الأرض وأعيد لهم حقوقهم التى سلبها الطغاه المتجبرون قال تعالى ] وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ [ الذاريات( 19). ويا للمفارقه هم أسعد الناس بى وأنا أشقى الناس بهم .

وستبقى ضرورة الأمة ملحة وعاجلة لإتباع هذا الخليفة ليقيم للسودان تماسكه بإقامة الدولة  الدينية  لإحياء الخلافة  على منهاج النبوة ، والدولة هى التى تجعل للإسلام هيبته كما ان الإسلام هو الذى يقوى دعائم الدولة ويمسكها من الإنهيار والسقوط.انهارت تجربة الإسلاميين التجديدية في الدولة الدينية لانها قامت علي العشوائية والجهل بماهية التجديد وشخصية المجدد وغابت عنهم أسس البحث العلمي علي الرغم من ثقتهم بانفسهم ووصفهم لها ( بالصفوة) فكان الفشل محصلة الغرور واذا اراد الاسلاميون استدراك واقعهم فعليهم مراعاة الاسس العلمية التي وضعها المفكرون وفق منهجية مدورسة وموثوق بها.

منهج الفلاسفة في البحث  العلمي

قال الدكتور: مصطفي السيد في مجلة البيان:

" خير للإنسان (أن) يعدل عن التماس الحقيقة من أن يحاول ذلك من غير منهج.

وبالهامش  " عرف الفيلسوف الفرنسي ديكارت (1596 1650) المنهج قائلاً: ( أنه قواعد سهلة تمنع مراعاتها الدقيقة من أن يؤخذ الباطل علي انه حق وتبلغ بالنفس الي المعرفة الصحيحة بكل الاشياء التي يستطيع إدراكها دون أن تضيع في جهود غير نافعة).

( والمنهج هو مفتاح التحكم في كل بحث ونجوع كل دراسة والاداة المساعدة علي استنطاق القضايا وتوليد الافكار).

يقول كارل باسبرز:ٍ(إن قدرتنا علي الابداع تكمن في قدرتنا علي اعادة توليد الافكار التي تلقيناها عبر التاريخ وبدون المناهج الصالحة تبقي المعطيات خرساء نستنطقها  فلا تجيب).مجلة البيان العدد (150)ص92.

تساءل الدكتور زكي نجيب محمود : فما العلم ؟ فأجاب( فمحال أن نُعرِّف العلم بنوع الموضوع الذي يطرحه للبحث ولكننا نكون اقرب الي الصواب اذا عرفنا العلم بمنهجه لا بموضوعه. فاختر اي موضوع تشاء وابحثه بطريقة معينة لها شروطها وحدودها تكن من العلماء ويكن موضوعك هذا جزءاً من العلم). المعقول واللا معقول الطبعة الرابعة ص 60-61.

وقال بسطامي محمد سعيد ( إذا كان فهم النصوص هو نتاج هذه العقول المتباينة فيما بينها تبايناً عظيماً وكان فهم النصوص هو اساس الدين صار بوسعنا أن نتصور كم من الاشكال للدين يمكن أن تولد من هذه الطرق المختلفة للدين.

وإذا كان ذلك هو الأمر الواقع فلا بقاء من هذه الطرق المختلفة  للدين. وإذا كان ذلك هو الامر الواقع فلا بقاء للدين الصحيح الا بوجود منهج محدد لطريقة فهم النصوص) مفهوم تجديد الدين لبسطامي ص35.

منهج الاسلام وشرعتة:

قال تعالي: ]لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا [ المائدة 48.

قال ابن كثير في تفسيره قال ابن عباس

(لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً) قال: سبيلاً

(وَمِنْهَاجًا) قال: سنة.

قال ابن كثير:

فإن الشرعة: هي الشريعة

أما المنهاج: هو الطريق الواضح السهل.

السنن: الطرائق.

أقول:وعلي ما تقدم يمكن الحصول علي التعريف الآتي:-

الشرعة:

الدين مجملاً في عقائده وشعائره ومناسكه وأوامره ونواهيه.

المنهاج:

قيام كل جيل بوظائف الدين والاستمرارية من جيل إلي جيل ويتبع الخلف فيه السلف مع تعاقب الأزمان يرسم محجة الدين ومنهاجه الواضح المعالم وفق الشريعة.

  السنن:

اتباع الخلق للسلف وتقليدهم حتى يصبح الدين عندهم كالعرف التقليدي والعادة الموروثة والتراث القومي يربط الأجيال حاضرها بماضيها.

التجديد:

هذا الدين الذي وصل للجيل كالتراث الموروث مهمة المجدد هي:-

أن يبعث فيهم الشعور بأنه وحي من عند الله ومهمة السلف كانت نقل هذا الوحي من غير تصرف بتعديل أو تحريف أو حذ ف أو إضافة فيربط بذلك الجيل المتأخر بالرعيل الأول الذي شهد نزول الوحي علي رسول الله صلي الله عليه وسلم كما جاء في رد رسول الله صلي الله عليه وسلم عندما سئل عن الفرقة الناجية من هم؟ قال : (ما أنا عليه اليوم وأصحابي) رواه الحاكم في المستدرك.

معرفة المجدد

يعرف المجدد بمنهجه المميز وفق شرعة ومنهاج الدين . ولكن ما هي هذه الشرعة وذلك المنهاج؟.  

قال تعالي ] يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ [النساء/26.

فما هي  سنن الذين من قبلنا التي يريد الله أن يبينها لنا لنسير علي خطاها؟

أجاب علي ذلك رسول الله صلي الله عليه وسلم فقال:

((كانت بنو إسرائيل تسوسهم الأنبياء كلما هلك نبي خلفه نبي  وأنه لا نبي بعدي وأنه سيكون خلفاء كثيرون، قالوا فما تأمرنا يا رسول الله ؟  قال ( فوا ببيعة الأول فالأول وأعطوهم حقهم فإن الله سائلهم عما استرعاهم)) متفق عليه .

لقد بين رسول الله سنن الأنبياء في آية النساء  بأن الدين هو السياسة لأنها وظيفة الأنبياء ولافصل بينهما فالانبياء بعثوا سياسيين ولافاصل زمني بين نبي وآخر قال تعالي ] ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَى [ المؤمنون 44.

وتترا تعني التواتر وشرحها رسول الله صلي الله عليه وسلم بقوله (كلما هلك نبي خلفه نبي) هذه هي سنن الذين من قبلنا بأن السياسة والسلطة التنفيذية بيد الأنبياء ولاتهتدي الأمة الا اذا كانت سلطتها التنفيذية وسياستها بيد خلفاء الله من هذه الأمة (وأنه لانبي بعدي وسيكون خلفاء كثيرون) فأمر رسول الله صلي الله عليه وسلم باتباع هؤلاء الخلفاء الواحد تلو الآخر (فوا ببيعه الأول فالاول) وان هذه البيعة هي حق الخليفة علي الامة فريضة من الله تعالي ] أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ [النساء 59. وولي الأمر هو الذي تكون جماعته علي ما كان عليه الرسول وأصحابه بنص الحديث الذي رواه الترمذي عن  ابن عمر رضى الله عنهما قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  :( ستفترق أمتي ثلاثا وسبعين فرقة كلهم في النار إلا واحدة  .قيل ومن هم ؟ قال : الذين هم علي ما أنا عليه وأصحابي ) .

وعدم اتباع هذا الخليفة شقاق لله ولرسوله يخرج المرء من ملة الإسلام قال رسول الله صلي الله وسلم في حكمه: (من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية) أخرج البخاري بمعناه حديث رقم 7054 ومسلم بمعناه 1849.

ولايوجد زمن كلالة يخلو من خليفة لله في الأرض بين النبي صلي الله عليه وسلم وعيسي ابن مريم    ( أمة أنا أولها وعيسي ابن مريم آخرها) رواه الحاكم فكل أمريء يحاسب  نفسه بهذا الميزان هل هو متبع الان لخليفة الله في الأرض؟ فمن كانت إجابته بلا فهو من الذين قال فيهم رسول الله صلي الله عليه وسلم ( يتسمون به ( أي الإسلام ) وهم أبعد الناس  منه ) اخرجه الحاكم.

ومن تذرع بشهادة أن لا اله الا الله وأن محمداً رسول الله واقام الصلاة وايتاء الزكاة وحج البيت بحجة أن من فعل ذلك فقد أقام الدين فأعلموا أن الدين نفسه لايقوم بأمر الناس الا بهذا الخليفة فقد روي أبوداؤود عن النبي صلي الله عليه وسلم قال: ( لايزال هذا الدين قائماً حتي يكون عليكم اثنا عشر خليفة  كلهم تجتمع عليه الأمة). 

وفي رواية ( لا يزال هذا الدين عزيزا إلي اثني عشرة خليفة قال فكبر الناس وضجوا ثم قال كلمة خفية  فقلت لأبي ما قال؟ قال: قال: (كلهم من قريش) الفتن لإبن كثير ص36 رواه أبو داؤد وصححه الألباني.

وهذا الخليفة هو عاصم الأمة  من الفرقة والشتات وإذا لم تهتد الأمة الي معرفته سيتفرق الناس علي أئمة عديدين فتحدث الفرقة  فلا ينفع عمل العبادات.

فقد روي أبو داؤد وأحمد وابن ماجة قال  رسول الله صلي الله عليه وسلم:

(سيكون في أمتي اختلاف وفرقة قوم يحسنون القيل ويسيئون العمل يقرأون القرآن لا يجاوز تراقيهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية) مطابقة الاختراعات للغماري صــ 105.وفي القرآن قال تعالي: ]إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ [الأنعام 159 .

وروي الحاكم في المستدرك عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال: ((يأتي علي الناس زمان  يجتمعون في المساجد ليس فيهم مؤمن)).

وروي أ بو شعيب الحراني في فوائده من طريق الفضل ابن عياض عن الأعمش بسنده فقال:((يأتي علي الناس زمان يحجون ويصلون ويصومون وما فيهم  مؤمن)) مطابقة الاختراعات العصرية للغماري ص116.

ومرد خروج الناس عن الإيمان مع مزاولتهم لشعائر العبادة راجع إلي الشرك الظاهر بمخالفة منهج الإسلام في الخلافة واتباع الناس لأهوائهم فألهوها قال تعالي: ] أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلًا [ الفرقان43 فلو آمن الناس بنهج الإسلام  لما ولوا أمرهم  لغير خليفة الله .

قال الدكتور زكي نجيب محمود في هذا المعني:( ومن أهم تلك المبادئ أن الحكم يكون  لصاحب القدرة عليه لا للوارثين ولا للأقوياء أو الأغنياء لأنه لا يجوز أن يكون بين العقيدة والعمل بها فجوة تفصلهما، فإذا آمن الإنسان بفكرة علي أنها الأصلح وجب أن يفني في سبيل  تحقيقها) د. زكي المعقول واللامعقول  ص 47-48

أقول:إن الدين وحي رباني تنزل إلي مرتبة إدراك العقل فيؤمن به الناس  نتيجة قناعة العقل بعد تفكر وتدبر في التنزيل فمن آمن واسلم من منطلق فكري فعليه أن يبحث عن القيادة في منهج الدين وللعقل المقدرة في التفكر في الأمور وتمييزها فمهمة الأنبياء تبليغ المنهج الرباني للناس وعلي الأمة الإتباع وفق المنهج المرسوم بمعالمه الواضحة ] وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ [ الرعد 7 ] يَوْمَ نَدْعُوا كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ [الإسراء 71 ولا يخلو منه زمان (كلما مات رجل أبدل الله مكانه آخر) أخرجه أبو نعيم عن ابن عمر وهو خليفة رسول الله صلي الله عليه وسلم علي أمته وهذا ما دلت عليه نصوص الكتاب والسنة وتعارف عليه السلف .

 

قال بسطامي محمد سعيد :" أشار السلف إلي مجال آخر من مجالات تجديد الدين هو وضع الحلول الاسلامية للمشاكل التي تطرأ في حياة البشر ذلك أن الحياة مليئة بالمتغيرات..... لأنه سبحانه لما جعل المصطفي خاتما  للأنبياء والرسل وكانت حوادث الأيام خارجة عن التعداد ومعرفة أحكام الدين لازمة  إلي  يوم التناد ولم يف ظاهر النصوص ببيانها بل لابد من طريق واف بشأنها اقتضت حكمة الملك العلام ظهور قوم من الأعلام في غرة كل قرن ليقوموا بأعباء الحوادث إجراء لهذه الأمة مع علمائهم مجري بني إسرائيل مع أنبيائهم " مفهوم تجديد الدين لبسطامي ص26 27.

أقول:قول السلف هذا تأصيل مرجعيتة قوله تعالي: ] وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا ً[ النساء 83 .

وقوله (يَسْتَنْبِطُونَهُ) أي معرفة حكم الدين في مستجدات الأحداث التي لم يرد فيها نص ظاهر من الكتاب أو السنة وتكون مرجعية التشريع فيه لولي الأمر ومجدد القرن إذ هو أي المجدد مرجع من مراجع التشريع كالرسول صلي الله عليه وسلم بصريح هذه الآية لأن المجدد ركن من أركان الإسلام (يوم ندعوا كل أناس بإمامهم ) والمطلوب هو معرفة هذا المجدد من بين أدعياء التجديد .

ولما كانت سنة الله في الذين خلوا من قبل أن يبعث كل نبي ليتعامل مع ظرفه ويؤتيه الله من المعجزات بما يواكب مستجدات الأحداث في عصره  (عصرنة المعجزات ) لذلك نجد المعجزات تختلف من نبي لآخر لتناسب الظرف والعصر  الذي بعث فيه كل نبي ورسول وعلي هذا المنوال فإن كل قرن يفرز مجدده وذلك لأن سمات القرن تحمل صفات المجدد التي تميزه عن أدعياء التجديد فلا يخفي علي الناس  ولا يلتبس أمره عليهم.

 

جاء في كتاب التصريح ص 359.

(كان اذا ذكر شيئاً من ذلك (مواعيد الأحداث المتأخرة) لم يدل عليه الا بأشراطه دون تحديد وقته).

أقول:وفي رواية متفق علي صحتها ، واللفظ  هنا للبخاري عن حذيفة بن اليمان قال: ( لقد خطبنا النبي صلي الله عليه وسلم خطبة ما ترك فيها شيئاً الي قيام الساعة الا ذكره، علمه من علمه وجهله من جهله إن كنت لاري الشيء قد نسيت فأعرفه كما يعرف الرجل الرجل اذا غاب عنه فرآه فعرفه). سنن أبي داؤود 4/ . وإن القرآن أيضاً غطي الأحداث الي يوم القيامة بقوله تعالي:   ] تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ [ يوسف 111.وقوله تعالي:  ] وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا [ الإسراء 12.                                                        

وقد روي نعيم بن حماد في الفتن عن ابن مسعود في قوله عز وجل ] يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ [المائدة 105. قال: لم يجيء تأويل هذه بعد . ثم قال: عبد الله: إن الله انزل القرآن حيث أنزله فمنه  آي قد مضي تأويلهنَّ قبل أن ينزل ومنه آي وقع تأويلهنَّ علي عهد النبي صلي الله عليه وسلم ومنه آي وقع تأويلهنَّ بعد النبي صلي الله عليه وسلم بقليل ومنه آي يقع تأويلهن بعد اليوم ومنه آي يقع تأويلهن يوم الحساب وذلك مما ذكر من الحساب والجنة والنار)الفتن لنعيم حديث رقم 37.

ضعف العلماء سند  هذا الاثر ولكن معناه صحيح ومعانيه الصريحة مستمدة من صريح القران مثل قوله عز وجل ] هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا تَأْوِيلَهُ [ الأعراف 53 اي أن هناك آيات من القرآن  ينتظر الناس تأويلهنَّ كما في قوله تعالي ] وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ [ يونس 39 .

هذا اعظم الآثار العلمية علي الاطلاق لانه فصّل القول في مسألتين كانتا مثار جدل وخلاف في هذه الأمة.

الأول: يعتقد بعض العلماء ان السلف الصالح استنطق كل ألفاظ القرآن وشرح معانيه وفهم مقاصده وكل فهم جديد للقرآن لم يقل به السلف فهو بدعة في الديـن و ضلالة تـؤدي الي النار فإبن مسعود صحابي مقرب من النبي صلي الله عليه وسلم ومن قراء القرآن علي عهد الرسول صلي الله عليه وسلم فهو أول من دحض حجة السلفيين. فإن الآيات التي لم يأت تأويلهن علي عهد السلف تدخل في دائرة الغيب] إِنَّمَا الْغَيْبُ لِلَّهِ[ يونس20 وتأويل القران علم خاص بالله ] وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ [ آل عمران 7 وذلك قبل ان يقع تأويله. وتأويل القرآن مآل  مقاصده وهو تجلي معانيه في حوادث الأشياء والأفعال الصادرة منها في واقع حياة  أهل ذلك الزمان فيدركونها بحواسهم الخمس وتفهمها عقولهم بعد أن كانت علي عهد من سلفهم معانٍ مجردة فتخرج من دائرة الغيب الذي لايعلمه الا الله الي ظواهر كونية مشاهدة ومحسوسة ليتفكر فيها الناس أو كانت موجودة من عهد السلف ولكن لم تتسع دائرة علمهم الي معرفة اسرارها التي أودعها الله فيها ومبلغ علمهم  منها (ربنا ماخلقت هذا باطلاً) آل عمران191 فهم يعلمون ان الله خلق الكائنات لحكمة يعلمها (ألا يعلم من خلق).الملك14

ثم تتعاقب الأجيال وبالمشاهدة والممارسة والتجربة تتسع معارف الناس ويكتشفون من اسرار هذا الكون ماجهله سلفهم وهو معني قوله تعالي ] سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ [ فصلت 53. هذه الآيات التي يراها الناس في المستقبل دلت عليها صيغة (سنريهم) ليس قرآناً موحي ينزل لأول مرة وأنما هو تأويل الآيات التي أنزلت علي النبي  صلي الله عليه وسلم ولم تظهر دلائلها الا في زمن متأخر فتتجلي معانيها لأول مرة متجسدة في ظواهر الكون مثل اخبار القرآن عن عودة بني اسرائيل الي الارض المقد سة وفسادهم للمرة الثانية فنوع الفساد الذي يحدثونه مجهول للسلف وكذلك تاريخ العودة والزمن الذي يحدث فيه الفساد.

وعندما تجلت معاني تلك الآيات في عودة اليهود بعد وعد بلفور 1917 وإقامة دولتهم والحروبات التي خاضوها في 1948 ، 1967م 1973م ، ومانشاهده اليوم  من قتل وتشريد وتهديم للمنازل يعلم أهل هذا الزمان نوعية الفساد المذكور في الآيات وتاريخ حدوثه ، وحظ السلف منه التخمين والظن رجماً بالغيب ] وَيَقْذِفُونَ بِالْغَيْبِ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ [ سبأ 53.ولنا أسوة حسنة في الرسول فعندما سئل الرسول صلي الله عليه وسلم عن هذه الآية الكريمة : ] هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِنْ فَوْقِكُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ[قال رسول الله صلي الله عليه وسلم  (أما إنها كائنة ولم يأت تأويلها بعد ) رواه احمد في مسنده عن حديث سعد بن أبي وقاص بسند حسن . الاختراعات العصرية صفحة 16 للغماري.

والثاني : يعتقد العلمانيون أن الدين صلح لاناس بدائيين ومتخلفين ولايصلح لمواكبة الحياة العصرية المتطورة والقول الصحيح علي العكس من ذلك تماماً فعلي العلماء أن يطوروا علومهم ليرقوا بمداركهم الي المستوي الذي يفهمون به القرآن فإن الكون الممتد الي ما لانهاية أنما هو تأويل هذا المصحف المرتل الذي بدأ بفاتحة الكتاب وختم بسورة الناس وقد اعترف العلماء بجهلهم عن معرفة كثير من اسرار هذا الكون وما الكون الا تأويل القرآن وتجسد معانيه وتخلقها وبروزها للعيان في هذا الكون اللامتناهي وهو معني قوله تعالي ] قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي[   الكهف 109.

فمهمة المجدد هي  نفي الجفوة المفتعلة  بين العلم والدين وإظهار الصلة الرابطة بينهما. وما يقال في تاويل القرآن يقال في  السنة وخاصة في الدجال وخوارقه ودابة الأرض.

فقد بين القرآن المادة وخصائصها الكيميائية والفيزيائيةقال نعالي : ] رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى [ طه /50 . 

خلقه الطبيعي] ثُمَّ هَدَى [ طه50 هدي عقل الإنسان لاكتشاف علوم الله التي أودعها في هذا الكون والتي اعترف العلماء بأنهم ما زالوا يجهلون منها الكثير، فعلماء الطبيعة من اعلم الناس بعظمة الله        ] إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ [فاطر28.

والذي يهمنا في هذا الفصل هو معرفة المجدد فـأشراط هذا الزمان تحمل صفات عيسي ابن مريم كمجدد لهذا الزمان تحديداً لانه يبعث في زمن الطغيان والجبروت والعلو والفساد الثاني  لبني اسرائيل في الأرض فسيماء  هذا الزمان تخصص  عيسي ابن مريم للتجديد دون غيـره ] تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَاهُمْ [ البقرة 273.

عن ابي هريرة :قال رسول الله صلي الله عليه وسلم ( والذي نفسي بيده ليهلن ابن مريم بفجّ الروحاء حاجاً أو معتمراً أو يثنيهما ولا ينزع بشرع مبتدئاً فينسخ به شريعتنا بل ينزل  مجدداً لما درس منها متبعها).رواه مسلم. تفسير القرطبي ج4 ص100.

لا شك أن سبب فشل الحركة الاسلامية في السودان علي الرغم من أنها اتيحت لها فرصة لم تتح لغيرها من الحركات الاسلامية الاخري في العالم الاسلامي لانها انفردت بحكم السودان لعدد من السنين بلغ (16) عاماً فشلت في كل شيء حتي في تحقيق المشروع الاسلامي الذي نادت به وفشلت حتي في الحفاظ علي سيادة الدولة وحدودها السياسية فضلاً عن حدود الاسلام التي كانت قائمة قبل الانقاذ ويرجع سبب الانتكاسة الي ان الحركة الاسلامية لم تعرف المنقذ الحقيقي لقيادة وانقاذ الأمةمن الفتن المحيطة بها فاضطرت الحركة الاسلامية للتراجع والتقهقر ثم النكوص والانهزام أمام جحافل الأمريكان والنصاري التي يحركها اليهود.

لقد جهلت الحركة الاسلامية قدرها واستفزت الأمريكان بشعارات مثل (الأمريكان لكم تدربنا) ومثل ( لن نذل ولن نهان ولن نطيع الأمريكان) فكانت هذه الشعارات وبالاً علي الانقاذ فسقطت راية الاسلام من قعقعة السلاح الأمريكي ورفرف علم الأمم المتحدة (التدويل) في ربوع السودان و اختفي من وسائل الإعلام شعار الانقاذ المفضل (تكبير- تهليل) وللاسلام رب يحميه وخبأ له طائفة ما هم منكم (لا من الانقاذ) ولامنهم (ولامن أعداء الانقاذ) إنما (اخيراء من علي الارض وصلحاء من مضي) هم أصحاب المسيح المهدي سليمان ابو القاسم الذين يعز الله بهم المسلمين ويظهر دينه.

إن دعاة الحركات الاسلامية في العالم الاسلامي العريض قد الهبوا حماس المسلمين بالخطب الرنانة ورفع الشعارات الاسلامية ( يحسنون القيل) فـ   ( تعرف منهم) ولكنهم (يسيئون العمل) ، ( وتنكر ) فإن لم يصححوا  خط   سيرهم ويتبعوني ستكون خاتمة اعمالهم (محض كلمات طنانة).

ولقد نبه الدكتور غازى صلاح الدين فى مقاله الآتي لهذه الحقيقة .

المخرج من الفشل بتصحيح المسار

قال الدكتور غازى صلاح الدين:(هناك مشكلة أولويات وتركيز وهى مشكلة تتجلى بأفضل صورة فى مثالين الأول يظهر فيه جون قرنق وهو يقتنص اللحظة التأريخية بعد توقيع السلام ويعيد عرض نفسه أمام الشعب السودانى بصورة البطل القومى نصير المستضعفين وحامى الديمقراطية وداعيه إثبات الحقوق ورفع المظالم...)

لن تفلح مقاومة والبلاد تمضى نازفة وأهل دارفور خصوصاً الذين كانوا بالأمس ذخيرة الجهاد وعدته فى المهدية وفى الإنقاذ هم اليوم بين ناقم متمرد ومغبون مقهور وحائر صامت...

واخيراً فإن الذى يصدق آفاق هذه الرؤية أو يكذبها هى القيادة الملهمة ،والقيادة الملهمة هى التى تثبت فى مثل هذه الظروف ثم تنهض وتشمر وتجتهد لا تخطئها عين فى تشمرها واجتهادها ، القيادة الملهمة هى التى تتقدم وتصوب وتستحث لا التى تنكمش وتتردد وتتقاعس ، القيادة الملهمة هى التى تقدم القدوة وتستوفى العزم وتستكمل العزم وبدون ذلك ستبقى مثل هذه الرؤية محض كلمات طنانه)الصحافة عدد الأحد أول أغسطس 2004 ص 3.

أقول :هذه دعوة صريحة بأن الإجتهاد وحده لا يكفى وأن المخرج فى القيادة الملهمه وهى دعوة للرجوع للكتاب والسنة لإستنباط القيادة الملهمه ولا نجد لهذه القيادة الملهمه وجود إلا فى شخص المهدى الذى بشر به الدين.

فإذا كانت الحركات الإسلامية صادقة فى توجهها الدينى فعليها بالإجتهاد فى معرفة المهدى وإتباعه ونبذ تلك القيادات التى صنعوها بأيديهم واتبعوها فتلك القيادات تعتمد على قوتهم التى تبعثرت أشتاتاً ولا رجعه لها إلا تحت قيادة الإمام الملهم المهدى.

المـهـدى الـجـديـد

قال الدكتور بشير البكرى تحت عنوان (ظاهرة المهدية من جديد).

(...فى خاتمة كتابه العظيم (الإمام المهدى لوحة لثائر سودانى) تساءل الدكتور محمد سعيد وهو يتحدث عن ماذا يبقى منه للتاريخ ؟ قاصداً المهدى وقال (هناك فئات إجتماعية عارضت هذا المنهج وتمسكت بمفاهيم دينية ساندت بها الحكم الأجنبى فكانت آخر جدار له قبل أن ينهار...ولكنها بموقفها ذلك وقفت خارج التأريخ . فالعلماء الذين وقفوا ضد المهدى كانوا رجال دين وكانوا مسلمين ولكن الدين كان عندهم أداة لدعم الحكم الأجنبى والوقوف بجانبه . لم يكن الخلاف بينهم وبين المهدى حول نقاء عقيدتهم وصحتها رغم تراشقهم بتلك التهمة  بل كان خلافهم خلافاً سياسياً اتخذ مظهرا دينيا لم يكن خلافهم فى السماء بل كان على الأرض . موقف يحكمه إنتماء الإنسان الإجتماعى فالمهدى أتخذ من الدين سلاحاً لمحاربة الحكم الأجنبى ،واتخذ منه (اى الدين) العلماء سلاحاً لمساندة الحكم الأجنبى والذى يبقى للتاريخ من الثورة المهدية أيضاً هو منهجها فى القضاء على الحكم الأجنبى...

وقال الدكتور بشير (تحدثت البروفسورة ) أمينة ناجى عن نشأة المهدى وحبه للعلم والتصوف ... وتحدثت أيضاً عن أمل العالم فى مهدى يسبق المسيح أو يعقبه وقد أضافت البعد الخارجى لحركة المهدية أن أفريقيا فى سنوات 1884/1885 كانت تتمزق فى مؤتمر برلين الذى قسمها بين الدول الأوربية المستعمرة (بريطانيا وفرنسا واسبانيا وبلجيكا والبرتقال)وكان المهدى وحده الذى رفع مشعل الدوله المستقله فى أفريقيا ولا يزال المسلمون ينتظرون( المهدى )الذى يخرجهم من مآلهم السىء الى الضوء والنور. وأذكر أن الإمام الصادق فى إحدى مقولا ته عن (المهدى) وصفه بأنه مصلح دينى من نوع خاص جاء فى نهاية قرن ونحن نرجو وقد فات القرن الماضى ،أن يكون هذا القرن حاملاً المهدى الجديد ) صحيفة الرأى العام عدد 31يناير 2004 ص 7 .

التعليق:لقد اعاد التأريخ ظروف خروج المهدى الأول فها هى الولايات المتحدة والأمم المتحدة تعمل على تقسيم العالم على المستعمر الجديد(الولايات المتحدة الأمريكية)وتعمل على استعمار السودان مقسماً إلى دويلات .فإذا كان التدخل ألاستعمارى الأول دعى إلى ظهور المهدى الأول فإن التدخل الإستعمارى الجديد أدى إلى ظهور مهدى جديد ، ولكن خروج المهدى مقرون بخرٍوج الدجال فهل خرج الدجال؟.

الــدجــال

قال عبد القادر حسن عبد الماجد فى مقال بعنوان أجندة  ما بعد الحرب      (1991).قال هنرى كسينجر وزير الخارجية الاسبق:(إن كل الدلائل والقرائن تشير إلى أن إحتلال الكويت لم يكن سوى ذريعه لجأت إليها الولايات المتحده لتحقيق هدف استراتيجى من بين أهدافها المستقبلية ألا وهو بسط هيمنتها على منطقة الشرق الأوسطٍ. فالولايات المتحدة لم تكن تملك من المبررات والحجج ما يسعفها على بلوغ ذلك الهدف بطريق مباشر فلا أقل من أن تلجأ إلى إسلوب المناورة والإلتفاف فاستدرجت الرئيس صدام حسين وأعطته الإشارة الخضراء واوقعته فى حبائلها). صحيفة الأيام عدد الإثنين 3 نوفمبر 2003 ص 9 .

أورد أمين محمد جمال الدين فى كتابه (هرمجدون)أثراًعن كتاب (المهدى المنتظر على الأبواب)للأستاذ محمد عيسى داؤد. يقول الأثر:(وفى عراق الشام رجل متجبر ...و.... سفيانى فى إحدى عينيه كسل قليل واسمه من الصدام وهو صدام لمن عارضه الدنيا جمعت له فى كوت صغير دخلها وهو مدهون ولا خير فى السفيانى إلا بإلاسلام وهو خير وشر والويل لخائن المهدى الأمين). هرمجدون ص 40 .

أقول:  لقد حرضت الولايات المتحدة صدام حسين على الفتنة فدخل الكويت وأكد الأثر ذلك (دخلها وهو مدهون )ثم حركت الولايات  المتحدة الفتنة العالمية ضد صدام حسين بسبب إحتلاله دولة  ذات سيادة (الكويت) ثم حرضت على الفتنة وإحتلت العراق وهى دولة ذات سيادة فاقترفت ما فعل صدام دون أن يعاقبها أحدعلى إحتلالها  دولة العراق ومن قبل قضت على دولة أفغانستان المسلمة وانتهكت سيادتها وشردت الجماعات الإسلامية وصادرت أموال المنظمات الإسلامية الخيرية وجمدت ودائعها فى كل أنحاء العالم باسم محاربة الإرهاب (الإسلام)فمنعت المسلمين(الخير) من مالهم واعتدت على معتقدهم الدينى وسيادتهم الوطنية وأخرجتهم من أراضيهم وساعدت على إخراجهم فى فلسطين فانطبق عليها وصف دجال الأمة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم الوليد بن المغيرة-قال تعالى فى وصفه ] هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ (11) مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ (12) عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ (13) أَنْ كَانَ ذَا مَالٍ وَبَنِينَ (14) إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آَيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (15) سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ [ القلم 11-16. ذكره الصاوى فى شرحه للجلالين أو غيره فوصف هذه الآيات هو وصف الدجال الذى حذر منه الرسول صلى الله عليه وسلم وأنه سيخرج آخر الزمن فقد روى نعيم بن حماد فى الفتن حديث رقم (327) حدثنا الوليد بن مسلم عن الأوزاعى عن الزهرى عن بن المسيب قال : ولد لأخى أم سلمة غلام فسموه الوليد فذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : (سميتموه بأسماء فراعنتكم ، ليكونن فى هذه الأمة رجل يقال له الوليد هو شر على هذه الأمة من فرعون على قومه).  أقول :الدجال قد يكون اسمه الوليد إذا قصد اللفظ الحرفي أو الابن إذا قصد معناه كما قال الشاعر :

بكيت كما يبكي الوليد ولم تكن جليدا ***  وأبديت الذى لم تكن تبدي

 ويؤصل لكلمة الابن بمعنى الوليد بالمدلول الشرعي في لحن القول كما قال تعالي : ] وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ [ محمد (30). وبالإستنباط يكون اسم الدجال هو (الابن ) والإستنباط في  المنهج الإسلامي  تشريع أصيل وهو علم الخاصه من هذه الأمة ومن هؤلاء الخاصة يكون ولاة الأمور في هذه الأمة وقد جمعت كل تلك المقاصد آيـة النساء في قوله تعالى : ] وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا [ النساء (83) .

وقد سبق أن قال الخواض الشيخ العقاد  : (... أما النص الواحد الذي يحتاج للإستنباط والتنقيح فهو النص المحتمل لوجوه متعددة ) .

أقول: كل الأحاديث الواردة عن المهدي تحتاج للإستنباط لمعرفة ذلك المهدي من جملة المهديين وكذلك معرفة الدجال من جملة  الدجالين .                                                                         

وقوله(يقال له الوليد) أى يتصف بصفات الوليد المذكورة فى آيات القلم .وكل من انطبقت عليه هذه الصفات فهو الدجال وإن تعدد ألأشخاص فالدجالون كثيرون كما هو معلوم فى السنة .

قال نعيم بن حماد فى الفتن حديث رقم 1539.

(قال معمر: قال الزهرى عن طلحة بن عبدالله بن عوف عن أبى بكر قال : أكثر الناس فى مسيلمة قبل أن يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه شيئاً فقام النبى صلي الله عليه وسلم  خطيبا فقال :( أما بعد ففى شأن هذا الرجل قد أكثرتم فيه وإنه كذاب من ثلاثين كذاباً يخرجون بين يدى المسيح ). صحيح: أخرجه البخارى ومسلم .

فخوارق الدجال و معجزاته التى فتن بها المسلمين وقهرهم هى مخترعات الحضارة الغربية وقد أعلن بها الغرب الحرب على الإسلام وسموها (صراع الحضارات)لمحاربة الإسلام قبل أن تعلو رايته والقضاء على ما ارتفع منها وضرب من حاول الإرتفاع منها فى المهد(الحرب الإستباقية).

وإذا فطن المسلمون لهذه الحقيقة لأعزروا الحركات الإسلامية والملوك والرؤساء فى فشلهم في التصدى لهذه الهجمه الغربية الشرسة ضد الإسلام والمسلمين لأنها حرب الدجال ضد المسلمين إلا إنهم لايعذرون إذا لم يتخلوا عن تلك القيادات والبحث عن المخرج بقيادة جديدة  والمخرج هنا لمهدى مخصوص من بين المهديين خاصة وهو عيسى ابن مريم لانه مخرج الأمة من حالها المزرى والذل والهوان الذى تعانيه ومرارة الغبن الذى تكابده من جراء الهزائم النفسية والمادية المتكررة التى لحقت بها .

فعيسى ابن مريم هو منقذ الأمة ومخلصها وكل أهل  الكتاب يعلمون هذه الحقيقة والذى يفوز بالمسيح يفوز بسيادة العالم فالنصارى ينتظرون نزوله فيهم ليسودوا العالم تحت حكمه والمسيح هو ملك اليهود المرتقب عندهم وهم ينتظرون خروجه لأنهم لا  يسودون  العالم بدون قيادته والمسلمون كذلك لا يمكن أن يسودوا بدون إمرته عليهم.

وإذا كان مقدر للشعب السودانى أن يحكم العالم كما جاء فى المقدمه على لسان العالم الكندى فإن المسيح عيسى خارج فيهم لامحالة.

السودان مكان خروج المسيح عيسى

قال الدكتور عبدالعليم عبدالعظيم البستوي في كتابه (المهدي المنتظر) ص 105.قالوا في التفسير :(إن اتفاقيه السلام بين مصر واسرائيل ستستمر  حتى مجئ المسيح (دانيال/حنا 261).

وان هناك شخصيه مقدر لها أن تحظى باهتمام بالغ وملحوظ وهى ملك الجنوب  وهو رئيس يتولى حكم مصر المستقله فى المستقبل.

وسيكون هناك تحالف غربى وتحالف شرقى وتكون فلسطين هى موضوع النزاع (دانيال /إيرنسايد133

 أقول:ومصر المستقلة هى السودان الذى إستقل عن مصر عام1956 م وإن ملك الجنوب يتولى حكم السودان فى المستقبل ويعرف السودان فى الأسفار المقدسة باسم(كوش)وذكر الكتاب المقدس بأنه يهزم الأمم ويحتل جبل صهيون.

جاء فى إشعياء الإصحاح 18.(يا أرض خفيف الأجنحة التى في  عبر أنهار (كوش) ،  المرسلة رسلاً فى البحر وفى قوارب من البردى على وجه المياه،اذ هبوا أيها الرسل السريعون إلى أمة طويلة وجرداء ، إلى شعب مخوف منذ كان فصاعداً ,أمة قوة وشدة ودوس ،قد خرقت الانهار أرضها ،يا جميع سكان المسكونة وقاطنى الارض،عندما ترتفع الراية على الجبال تنظرون وعندما يضرب بالبوق تسمعون ،أنه هكذا قال لى الرب إنى أهـدأ وأنظر فى مسكنى كالحر الساخن على البقل كغيم الندى فى حر الحصاد، فإنه قبل الحصاد عند تمام الزهر وعندما يصير الزهر حصرماً نضجاً،يقطع القضبان بالمناجل وينزع الأفنان ويطرحها تترك معاً لجوارح الجبال ولوحوش الأرض فتصيف عليها الجوارح وتشتى عليها جميع وحوش الأرض.

فى ذلك اليوم تقدم هديه لرب الجنود من شعب طويل وأجرد ومن شعب مخوف منذ كان فصاعداً من أمة ذات قوة وشدة ودوس قد خرقت الأنهار أرضها ،إلى موضع اسم رب الجنود جبل صهيون).إشعياء18: 1-7.

قال ابن عربى:(وذوالأجنحة فى الإنسان من غلبت عليه الروحانية) عنقاء مغرب ص 19.

أقول : عيسى ابن مريم هو المقصود بهذا الوصف وهو الوحيد من بين البشر الذى غلبت عليه الروحانية لطبيعة نشأته الروحانية.

قوله(أذهبوا أيها الرسل السريعون) دليل على أنه هو عيسى بن مريم لصحبةالملائكة له . قال تعالي  : ] إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدْتُـكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا [ المائدة (110) . قال ابن عربى :

(على قدر ارتفاعه فيها يكون مع صاحب مثنى وثلاث ورباع) عنقاء مغرب ص 19. وهو تفسير لقوله تعالي  : ] جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ [ فاطر ( 1 ) .

وحدد موقعه يكون بالبحر الغربى وهو نهر النيل قال ابن عربى (ولما كان هذا الأمر هو الكنز الخفى بالبحر الغربى...ولا يعرف ذلك الكنز إلا من كان روحاً لاجسماً وعلمه الحق من لدنه علماً) عنقاء مغرب ص 67 مطبعة محمد صُبيح وأولاده بالأزهر ـ القاهرة سنة 1373هـ ـ 1954م

وقوله )علمه الحق من لدنه علماً) فيها إشارة إلى صحبة موسى عليه السلام للخضر عند ملتقى النيلين في الخرطوم وفيه دلالة علي ان صفة التعرف على عيسى لا تكون إلا لمن فتح الله بصيرته وعلمه من لدنه علماً-وكل ذلك راجع إلى أسلوب تعريف ابن عربى بخاتم الأولياء- (إفشاء تعريض لا تصريح) فعرض بموسى والخضر وأراد عيسى ابن مريم وأصحابه فى هذا السودان.

وكذلك ذكرت نبوءه أشعياء وأن  هذا الكوشى يعمل بالزراعة  وقد عملت بالزراعة و كنت أقطع الأفنان وأطرحها لإعداد الأرض للحراثة والزراعة وفى كل مرة عندما يحين وقت الحصاد تاتى أسراب الطيور وتأكل كل محصولى وهذه حقيقة يشهد عليها سكان الميرم وجلحة وكنت أقوم بقطع سيقان النبات وكانت الحيوانات البرية تقتات من فتات حصادى من البقول كالفول السودانى واللوبيا فقد تحققت هذه النبؤة وانطبقت على بحذافيرها ويشهد على ذلك قوله صلى الله عليه وسلم (يخرج رجل من وراء النهر يقال له الحارث حراث (الحارث بن حراث) على مقدمته رجل يقال له منصور يوطئ  أو يمكن لآل محمد صلي الله عليه وسلم  كما مكنت قريش لرسول صلي الله عليه وسلم  وجب على كل مؤمن نصرته  أو قال إجابته ) .أخرجه أبو داود عقد الدرر رقم 205.

قال : الشارح : (الحارث اسم له وحراث صفة له أى زارع...).

 وأقول: النهر المقصود هنا هو نهر النيل وأن الحارث هو اسم صفة لعيسى لعمله بالزراعة ويكون بغرب النيل فقد روى البخارى وغيره عن صفوان بن غسان قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

(إن بالمغرب باباً مفتوحاً للتوبة مسيرة سبعين سنة لا يغلق حتى تطلع الشمس من نحوه).

والباب فى الشرع لفظ يقصد به خليفة المسلمين بدليل قوله صلى الله عليه وسلم (أنا مدينة علم وعلى بابها ) أخرجه الحاكم في المستدرك ج3 ص126. والسيوطي في الجامع الصغير ص364.

وكان عمر رضى الله عنه بابا ً عندما كان أميراً للمسلمين و ثبت فى الصحيحين عن حديث الأعمش وجامع بن راشد عن شقيق بن سلمة عن حذيفة بن اليمان قال :كنا جلوساً عند عمر فقال : أيكم يحفظ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم فى الفتنة قلت أنا قال هات إنك لجرىء فقلت: ذكر فتنة الرجل فى أهله وماله ونفسه وولده وجاره تكفرها الصلاة والصدقة والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر فقال ليس هذا أعنى إنما أعنى التى تموج موج البحر فقلت يا أمير المؤمنين إن بينك وبينها باباً مغلقاً فقال: ويحك أيفتح الباب أم يكسر؟ فقلت بل يكسر قال : إذن لا يغلق أبداً قلت أجل فقلنا لحذيفة : فكأن عمر يعلم من الباب ؟ قال : نعم إنى حدثته حديثاً ليس بالأغاليط فقال : فهبنا أن نسأل حذيفة من الباب فقلنا لمسروق  فسأله فقال عمر .

أقول :استفسارهم عن الباب ب ( من ) دليل علي سابق علمهم أن الباب يعني رجلا من هذه الأمة .

فعيسى ابن مريم هو آخر أمراء هذه الأمة وآخر باب للإيمان مازال  مفتوحاً فإذا مات أغلق باب التوبة إلى الأبد ولذلك جاء فى الحديث (وجب على كل مؤمن نصرته أو قال إجابته).ولا إيمان لأحد يتقاعس عن نصرته وإجابة دعوته .ويكون ظهوره بالميلاد الثانى فى هذه الأمة.

خروج عيسى ابن مريم يكون بميلاد جديد

إذا كان عيسى قد رفع إلى الله بقول محكم فى القرآن بعد إنتهاء تبليغ رسالة الإنجيل فى بنى إسرائيل فى قوله تعالى ]وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا (157) بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ[  النساء 157-158

فإن  محكم القرآن  أيضاً ينفى بقائه بشراً سوياً فى لحظة نزول هذه الآيات على محمد صلى الله  عليه وسلم قال تعالى ] وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (7) وَمَا جَعَلْنَاهُمْ جَسَدًا لَا يَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَمَا كَانُوا خَالِدِينَ [ الأنبياء 7-8 وقوله ] وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخَالِدُون[الأنبياء الآية 34 فالآيات صريحة جداً أن النبى صلى الله عليه وسلم لم يدرك  نبي من الأنبياء حيا بجسده وعيسى واحداً منهم  وفيه دلالة علي فناء جسده .كما أنه لم يدرك بشراً بكامل بشريته من الأمم السابقة وعيسى بشر وليس إلهاً.وفيه دليل أيضا علي فناء بشريته .

وإذا علمتم ذلك أيقنتم فساد إعتقاد من ظن أن عيسى ابن مريم ظل باقياً بروحه وجسده منذ رفعه  حتى عودته آخر الزمان فالقرآن لم يترك شبه لهذا الإعتقاد يتشبث بها دعاة الضلاله فعيسى رفع  روحاً إلى الله وإن هذه الروح هى التى تنزل فى الأرحام لتولد ودليل القرآن على ذلك نشأته الأولى فقد نزل روحاً فى الأرحام وولدته مريم و لا يخرج إلى هذه الأمة إلا بعد أن ينزل روحاً فى الأرحام ويولد للمره الثانية لأنها القاعده التى جاء بها محكم القرآن.

قال تعالى ]سُنَّةَ مَنْ قَدْ أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنْ رُسُلِنَا وَلَا تَجِدُ لِسُنَّتِنَا تَحْوِيلًا [ .الإسراء 77 وقال ] سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا [ الأحزاب 62.

وقال تعالي ] فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا سُنَّةَ الْأَوَّلِينَ فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَحْوِيلًا [ فاطر 43 فسنة نزول  عيسى فى الأولين أنه  نزل روحاً من الله  فى إمراة منهم فخرج إماماً منهم بالميلاد فيهم وبنفس السنة و من غير تبديل سينزل روحاً فى رحم إمرأة من هذه الأمه ليؤمهم منهم وجاء بنص صريح فى حديث صحيح رواه مسلم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(ٍكيف أنتم إذا نزل ابن مريم فيكم فأمكم منكم ).

أقول: يكون منكم بنزول روحه فى أمراة منكم فتلده أسؤة بمريم فى السابق وقد علم أحبار هذه الأمة وربانيوها هذه الحقيقة وأعلنوها للناس.

الحجة على الشيعة

قال الدكتور عبد الرحمن بدوى نقلاً عن الشيعه (...هنا تثار مشكلة أوغلت فى بحث طوائف الشيعه ...وتشير إلى تلك الروح التى ولدت وهدت )الإنسان الكامل ص 137

وهذه حجة على الشيعه إن المهدى البيتى هو عيسى ابن مريم لانه مولود من الروح في قولهم ( الروح التي ولدت وهدت ) وليس  محمد الغائب .

 

 

 

الحجة على السنة

قال الدكتور عبد الرحمن بدوى(أما فيما يتصل بالقائم فقد أجمع أهل السنة أولاً أن يروا فيه أنه عيسى ...أو زعيماً لايقهر تهبط عليه روح عيسى وفقاً للحديث المشهور ... وهو حديث يسمح بهذين التفسيرين ونعنى به(لا مهدى إلا عيسى) الإنسان الكامل ص 125.

وقائم أهل البيت هو المهدى من بيت النبى الماء والطين وهو عيسى بنص أقوال العلماء وهذه حجة لى على أهل السنة الأصوليين .

الحجة على الصوفية

وقال ابن عربى (أين يكون من هذه النسخة الإنسانية والنشأة الروحانية مقام الإمام المهدى المنسوب إلى بيت النبى الماء والطين ) عنقاء مغرب ص 6.

وكلام ابن عربى صريح  بإن المهدى  البيتى بدأت نشأته بنفخ الروح فى بطن أمه ثم نشأ جسده من هذه الروح ولا ينطبق ذلك إلا على عيسى ابن مريم وهذه حجة أيضاً لى على الصوفيين وبهذا أكون قد أقمت الحجة على أهل القبلة كافة بشاهد من أهلهم .

خروج المسيح عند أهل الكتاب

وأما أهل الكتاب فعودة المسيح بالميلاد معلومة عندهم ولا جدال فيها.

فاليهود الذين لم يؤمنوا بالمسيح الذى جاء بالإنجيل لا يتوقعون ظهور المسيح إلا بالميلاد ولكنه الأول عندهم وأما النصارى فهم على بينه من أمر ميلاده الثانى بنص صريح جاء فى رد المسيح على سؤال نيقوديموس (الحق أقول لك لا أحد يمكنه أن يرى ملكوت الله إلا إذا ولد من جديد)يوحنا 3: 6 .

صلة نسب عيسى ابن مريم بالنبي صلىالله عليه وسلم :

قال الدكتور عبد الرحمن بدوي في كتابه (الانسان الكامل ص198 نقلا عن كتاب ابن قضيب البان (المواقف الإلهية ) قال :(ثم كشف لي عن اسرار الصلة والقرابة والرقائق الرابطة فيها واراني اشعة شمس الحقيقة المحمدية في الكل وقال لي اول ما برزت الحقيقة المحمدية نورا وجعلت مظهره في الخلق رحمة وبه ختمت  الاسرار ثم كشف لي عن مظهر الجسم وقال به يكون قيام العلم والهداية وبه كملت العناية وارتباط الولاية ورايت مكتوبا عليه (كتاب مسطور في رق منشور تنزيل من رب العالمين ولا يمسه الا المطهرون ) وقال لي : وبه القسم في هذا البلد ووالد وما ولد وكشف لي عن شخص المسيح).

اقـول:وقوله ( اسرار الصلة والقرابة ) صلة النسب بين النبي وهذا المهدي الخاتم في قوله (مظهر الجسم وقال به يكون قيام  العلم والهداية) وان هذا المهدي هو خاتم المهديين على الاطلاق دل عليه قوله (وبه ختمت الاسرار ) وان نسب هذا المهدي ورد في القرآن في قوله تعالى في سورة البلد] وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ [ الآية 3 وهو المسيح عيسى ابن مريم بصريح قوله ( وكشف لي عن شخص المسيح ) .

وكذلك ابن عربي في عنقاء مغرب ذكر نفس الاية في نسب عيسى ابن مريم للرسول صلى الله عليه وسلم فقال :( ... مرضي القول مشكور الفعل وها هو فاعلمه ... قد وضحت لك به الدليل ومهدت لك السبيل واغلقت عليك بالنص باب التأويل ...وإن شئت اوضحه لك في العدد ... واقسم لك بهذا البلد) عنقا ص75.

اقول:وقوله (واقسم لك بهذا البلد ) إشارة الى قوله تعالى ] لَا أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ    (1) وَأَنْتَ حِلٌّ بِهَذَا الْبَلَدِ (2) وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ [ وصلة عيسى ابن مريم بالنبي كما ذكرها ابن قضيب البان هي نفس الصلة عند ابن عربي والدليل ان ابن عربي يقصد بهذا المهدي (عيسى ابن مريم ) هو قوله:

(وان له حشرين ولصحبه فجرين )عنقا ص74

ولا ينطبق هذا الوصف المتقدم الا عيسى ابن مريم لانه يحشر مع قومه في بني اسرائيل نبيا رسولا ويشهد اصحابه في زمن نبوته فجرا ويشهد اصحابه في زمن مهديته فجرا آخر.

تحديد القرآن لزمن خروج المسيح ابن مريم

حدد القرآن زمن خروج عيسى بعودة اليهود من ارض الشتات المهجر الطوعى فى أنحاء ألأرض إلى الأرض المقدسة فى هجرات جماعية وهذا كائن اليوم تحقيقاً لقوله تعالى ] وَقُلْنَا مِنْ بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ اسْكُنُوا الْأَرْضَ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآَخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفًا  [الإسراء 104.

وعد الآخرة فى الآية المقصود به فسادهم للمرة الثانية فى الأرض الواردة فى قوله تعالى]وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إسْرائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا[ الإسراء الآية 4.

مع اختلاف لا يضر في من جا س عليهم الديار هل هم البابليون أم المسلمون على عهد الخليفة عمر تلك أمة قد خلت وإنما يهمنا واقعنا فلننظر كيف نتعامل معه.فهم قد عادوا وفسدوا فى الأرض فالمطلوب منا العمل الجاد لمواجهة الواقع . فعيسى ابن مريم ولا أحد غيره هو الذى يقود السودانيين لتخليص بيت المقدس من قبضة اليهود وفسادهم فى الأرض وهو خفيف الاجنحة الذي يقود شعب كوش الاجرد لإحتلال جبل صهيون.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(العرب يومئذ قليل وجلهم ببيت المقدس وإمامهم رجل صالح فبينما إمامهم قدتقدم يصلى بهم الصبح إذ نزل عليهم عيسى بن مريم الصبح فرجع ذلك الإمام ينكص يمشى القهقرى ليقدم عيسى يصلى فيضع عيسى عليه السلام يده بين كتفيه ثم يقول له  تقدم فصلَّ فإنها لك أقيمت فيصلى بهم إمامهم ،فإذا إنصرف قال عيسى عليه السلام: أفتحوا الباب فيفتح ووراءه الدجال ومعه سبعون ألف يهودى كلهم ذو سيف محلى وساج فإذا نظر إليه الدجال ذاب كما يذوب الملح فى الماء وينطلق هارباً ويقول عيسى : إن لى فيك ضربه لن تسبقنى بها فيدركه عند باب اللد الشرقى فيقتله فيهزم الله اليهود فلا يبقى شىء مما خلق الله يتوارى به يهودى إلا أنطق الله ذلك الشىء لا حجر ولا شجر و لا حائط ولا دابة إلا الغرقدة فإنها من شجرهم لا تنطق إلا قال يا عبد الله المسلم هذا يهودى فتعال اقتله ) أخرجه ابن ماجه .

وما نص عليه هذا الحديث هو واقع على الأرض اليوم فى بيت المقدس فالمسلمون يصلون داخل المسجد الأقصى ولا سبب يمنع أن يكون إمامهم الآن رجل صالح . واليهود يقفون خلف ابواب المسجد وأى رجل يفتح الباب يجد اليهود خلفه وهذا شاهد يؤكد أن الدجال قد ظهر وإن التبس أمره على الناس كما إلتبس عليهم أمر ابن صياد من قبل وأن عيسى قد ظهر وإن التبس امره على المسلمين كما التبس أمره على اليهود من قبل عند بعثته نبياً فى بنى اسرائيل تحقيقاً لقوله صلى الله عليه وسلم (لتتبعن سنن من كان قبلكم ).رواه البخاري في الاعتصام ومسلم في المعلم

وأما الكتاب المقدس فقد حدد زمن خروج عيسى المسيح بالتأريخ الميلادى الدقيق.

عام 1975 هو تاريخ تحديد الكتاب المقدس لظهور المسيح

قال الدكتور رياض بارودى فى كتابه(مصير العالم يحدده مصير القدس)

(كان الرقم (3) أداة رئيسية لفتح اللغز ،ورموز الكتب المقدسة فى جميع الأدوار كما كان له فى حياه المسيح ومراحل عمله وتعليمه وبشارته وموته وقيامته أهمية بالغه...فثلاثة أيام (موت المسيح) ترمز إلى ثلاثة آلاف سنة تفصل بين موت داؤد ليملك إلى الأبد... مات داؤد فى نحو 1025 ق.م وبمرور ثلاثة آلاف سنة تدرك سنة 1975م أيضاً موعداً لبداية عالم جديد ...) المصدر كتاب نهاية اليهود لأبى الفداء محمد عزت محمد عارف ص 173 .

المهدي المنتظر:

أورد سعيد أيوب في كتابه القيّم(المسيح الدجال)- قراءة سياسية في أصول الديانات الكبري- بهامش صفحتي 202،161 نقلاً عن آخر ساعة 26/1984 تقول جين داكسون عن القائد المسلم المهدي المنتظر:

(عندما يبلغ (1) التاسعة والعشرين أو الثلاثين يعلن عن نفسه للعالم كله).

ثم قالت جين داكسون: (ويقوم هذا الشاب بنشر دعوته وتعاليم دينه وان عقيدته لن تكون هي(2) المسيحية بل نوع آخر من التوحيد يقوم علي قوة الله العليا أو توحيد الله العلى القدير).

قالت جين داكسون عن المهدي المنتظر:( هذا الرجل سيكون عاصمة عمله(3) القدس وما حولها. وسوف يأتي إليه الشباب والناس من كل مكان ليعملوا تحت إمرته، وسوف يدخل (4) المغرب في دين الشرق، وسيملك قوة دعائية جبارة وأن المهدي المنتظر سيملك من العلم والتكنولوجيا الشئ الكثير بل أكثر من الكثير والمعجزات التي سيصنعها ليست معجزات سماوية ولكنها معجزات علمية متقدمة جداً تذهل الناس وتسرهم في نفس الوقت وسوف يعمل الشاب في العالم معه من أجل أن يضعوا العالم في الصورة التي يراها).

وقال مفسروا العهد القديم: (أنَّ رجلاً سيستولي علي منبر (5)دمشق سيلعب دوراً هاماً في التاريخ وسيكون من ألدَّ أعداء(6) اليهود علي الأطلاق)(راجع تفسير دانيال/ إيرنسايد/ رؤيه).

هذا الوصف للمهدي لا ينطبق إلا علي عيسي ابن مريم المتمثل في شخصي مهدي الأمة، قائم أهل البيت، ملك اليهود، مخلص النصاري من ضلالة التثليث. بالأدلة الآتية:

(1) قوله (عندما يبلغ التاسعة والعشرين...الخ.) فأنا من مواليد 1946م وخلفت الشيخ ابراهيم الكولخي(خليفة لله) عام 1975م عند وفاته.

(2) (وأن عقيدة لن تكون هي المسيحية..) قال رسول الله صلي الله عليه وسلم:(ألا إن عيسي ابن مريم ليس بيني وبينه نبي ولا رسول ألا إنه خليفتي في أمتي من بعدي، ألا إنه يقتل الدجال ويكسر الصليب ويضع الجزية وتضع الحرب أوزارها. ألا من أدركه منكم فليقرأ عليه السلام) أخرجه الطبري.

(3) (سيكون عاصمة عمله القدس) الرجل الصالح الذي يظن الناس أنه المهدي يحاصره الدجال وجنوده من اليهود داخل المسجد فلا مجال له لادارة سياسية يقوم بها كرجل دولة وانما يكون ذلك للمسيح الذي يخلصه من حصار الدجال واليهود.

 عن ابي امامة الباهلي عن رسول الله صلي الله عليه وسلم وقال:(العرب يومئذ قليل وجُلَّهم ببيت المقدس وإمامهم رجل صالح فبينما إمامهم قد تقدم يصلي بهم الصبح إذ نزل عليهم عيسي ابن مريم الصبح فرجع ذلك الإمام ينكص يمشي القهقري ليقدم عيسي يصلي فيضع عيسي عليه السلام يده بين كتفيه ثم يقول له تقدم فصلَّ فإنها لك أُقيمت فيصلي بهم إمامهم فإذا انصرف قال عيسي عليه السلام: افتحوا الباب فيفتح ووراءه الدجال ومعه سبعون ألف يهودي كلهم ذو سيف مُحَلَّي وساج فإذا نظر إليه الدجال ذاب كما يذوب الملح في الماء وينطلق هارباً ويقول عيسي إنَّ لي فيك ضربة لن تسبقني بها فيدركه عند باب اللد الشرقي فيقتله فيهزم الله اليهود ...فيكون عيسي ابن مريم في أمتي حكماً عدلاً وإماماً مقسطاً يدق الصليب ويذبح الخنزير ويضع الجزية...وتملأ الأرض من السلم كما يملأ الاناء من الماء وتكون الكلمة واحده فلا يعبد إلا الله وتضع الحرب أوزارها وتَسْلُبُ قريشُ ملكها...)رواه ابن ماجة.

عيسي ابن مريم في هذا الحديث قرشي لأنه بملك عيسي يرجع لقريش ملكها وهذا نص صريح في قول فصيح في حديث صحيح فأين تذهبون؟!.

(4) (وسوف يدخل الغرب في دين الشرق) بالتخلي عن النصرانية ودين الغرب والدخول في الإسلام دين الشرق قال رسول الله صلي الله عليه وسلم:(الأنبياء إخوة لعلاَّت امهاتهم شتي ودينهم واحد وأنا أولي الناس بعيسي ابن مريم فإذا رأيتموه فاعرفوه: رجلاً مربوعاً إلي الحمرة ةالبياض عليه ثوبان ممصران كأن رأسه يقطر وإن لم يصبه بلل فيدق الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية ويدعو الناس للإسلام فيهلك الله في زمانه الملل كلها إلا الإسلام) رواه احمد.

(5) (يستولي علي منبر دمشق) في حديث النواس بن سمعان رواية مسلم وآخرين(فبينما هو كذلك أي الدجال- اذ بعث الله المسيح ابن مريم فينزل عند المنارة البيضاء شرقي دمشق جاء في التعقيب علي هذا الحديث بهامش التصريح ص16 : قال العلامة على القارئ في (المرقاة شرح المشكاة) 197:5 (قال الحافظ ابن كثير: في رواية أن عيسي عليه السلام ينزل ببيت المقدس وفي روايه بالأردن وفي روايه بعسكر المسلمين قلتُ-اي علي القارئ- حديث نزوله ببيت المقدس عند ابن ماجة وهو عندي أرجح وان لم يكن في بيت المقدس الآن منارة فلا بد ان تُحْدَث قبل نزوله والله تعالي أعلم). أقول: الصواب أنه ينزل بالمنارة البيضاء شرقي دمشق وهي بغداد وأنه ينزل أيضاً في دمشق في معسكر المسلمين عند حصار الروم لها فعيسي هو المعني بقتال الروم حول دمشق في معسكر المسلمين عند الملاحم.

عن ابي هريرة قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم:( لا تقوم الساعة حتي ينزل الروم بالأعماق أو دابق فيخرج إليهم جيش من المدينة من خيار أهل الأرض يومئذ فإذا تصافوا قالت الروم: خلَّوا بيننا وبين الذين سبوا منا نقاتلهم فيقول المسلمون لا والله لا نخلي بينكم واخواننا فيقاتلونهم فيهزم ثلث لا يتوب الله عليهم ابداً ويقتل ثلث هم افضل الشهداء عند الله ويفتتح الثلث لا يفتنون أبداً فيفتتحون قسطنطينية فبينما هم يقتسمون الغنائم قد علقوا سيوفهم بالزيتون إذ صاح فيهم الشيطان ان المسيح قد خلفكم في أهليكم فيخرجون وذاك باطل فإذا جاءوا الشام خرج فبينما هم يعدون للقتال يسوون الصفوف إذ أقيمت الصلاة فينزل عيسي ابن مريم فأمهم فإذا رآه عدو الله ذاب كما يذوب الملح في الماء فلو تركه لانذاب حتي يهلك ولكن يقتله بيده فيريهم دمه في حربته) اخرجه مسلم.

قال الشارح: دابق قرية قرب حلب. والأعماق جمع العَمْق- قرب دابق بين حلب وانطاكية.

هذا الحديث الذي يؤم المسلمين فيه بالصلاة هو عيسي ابن مريم وحديث مسلم :(كيف أنتم إذا نزل أبن مريم فيكم فأمكم منكم) يؤكد أن الذي منكم وإمامكم هو عيسي ابن مريم وكونه منكم يكون بالميلاد فيكم من قريش كما سبق في حديث ابن ماجة.

(6) (ألدَّ أعداء اليهود) لأنه يقتل الدجال زعيم اليهود فيتفرق عنه اليهود فيقتلون وتلحق بهم الهزيمة وقد سبق في حديث ابن ماجة ونخلص من ذلك كله إلي حقيقة أن المهدي المنتظر المسلم الذي تتكلم عنه جين داكسون انما هو عيسي ابن مريم ولو كان مهدياً غيره لما وجد عيسي ابن مريم أهل ملة غير الإسلام يهلكها الله في زمانه ولوضعت الحرب أوزارها قبل مجيئه ولما كان هنالك سببٌ يدعوه للمجئ.

أما توقيت زمانه هو عام 1975 كما سبق.      

فعام 1975م هو الزمن المحدد بالكتاب المقدس لخروج المسيح ملك اليهود المنتظر وهو ملك الجنوب أى مصر المستقله وهو سودان(كوش) وحدد زمن خروجه بالعام الميلادى 1975م وهو العام الذى أوتيت فيه الخلافة الربانية خلفاً للشيخ إبراهيم الكولخى الذى توفى ذلك العام وتأريخ وفاته يحدد تأريخ خلفه كما فى الحديث الذى أخرجه أبو نعيم عن ابن عمر قال صلى الله عليه وسلم :

(خيار أمتى فى كل قرن خمسمائه والأبدال أربعون فلا الخمسمائه ينقصون ولا الأربعون كلما مات رجل أبدل الله مكانه آخر).وذكر الشيخ ابراهيم الكولخى أن خليفته من بعده هو عيسى ابن مريم فقال فى الدواوين الست :

 

وإنى وإن كنت الأخير زمانه ***   لأرجو بشارات الأمين لصحبه

سياتى زمان لايزال وأمتى   ***   وما قال فى عيسى سلو لحزبه

قال الشارح: وما قال في عيسي الخ اشارة الي قوله عليه الصلاة والسلام ليدركن المسيح من هذة الامة اقواما انهم لمثلكم او خير منكم ثلاث مرات ولن يخزي الله امة انا اولها والمسيح اخرها ) تيسير الوصول ص25

عدد أصحاب المهدي وصفتهم

عن محمد بن الحنفية قال: كنا عند علي عليه السلام فسأله رجل عن المهدى فقال على رضى الله عنه : (هيهات ثم عقد بيده سبعاً فقال : ذاك يخرج آخر الزمان ،إذ قال الرجل الله الله قتل فيجمع الله تعالى له قوماً كقزع السحاب يؤلف الله بين قلوبهم لا يستوحشون إلى أحد ولا يفرحون بأحد يدخل فيهم على عدة أصحاب بدر . لم يسبقهم الأولون  ولا يدركهم الآخرون وعلى عدة أصحاب طالوت الذين جاوز وا معه النهر ). عقد الدرر حديث رقم 110 .

وإذا قسنا هذا الحديث بمقياس ً السنة فإنه لاينطبق إلاّ على عيسى بن مريم وأصحابه وذلك لمطابقة هذا الحديث عن المهدى وأصحابه للحديث الذى رواه الحاكم عن الرسول صلى الله عليه وسلم عن عيسى وأصحابه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ليدركن المسيح أقواماً مثلكم أو خير منكم ثلاث مرات،لن يخزى الله أمة أنا أولها وعيسى بن مريم آخرها ) المستدرك للحاكم.فأصحاب المهدى الذين لا يسبقهم الأولون فى حديث على والمقصود بالأولين هم الصحابة رضوان الله عليهم وهم فى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم إنهم لا يسبقون اصحاب عيسى (إنهم لمثلكم أو خير منكم).

وقول على فى أصحاب المهدى (ولا يدركهم الآخرون) يفسره حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم(وعيسى بن مريم آخرها) ومعلوم أن باب الإيمان يقفل بموت عيسى بن مريم فلا إيمان لأحد إلا من آمن بعيسى قبل موته وعند موت آخر صحابى لعيسى يبقى شرار الناس فعليهم تقوم الساعة إذن حديث الإمام على عن المهدى وأصحابه مفصل على قدر حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن عيسى وأصحابه لا يزيد ولا ينقص وجاء صريحاً فى حديث ابن ماجة الصحيح عند ابن كثير وآخرين ـ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم(لا يزداد الامر الا شدة ولا الدنيا الا إدبارا ولا الناس الا شحا ولا تقوم الساعة إلا على شرار الناس ولا مهدى إلا عيسى ابن مريم ).

وأما عن سبب قلة أصحاب هذا المهدى لأنه يجىء بخلاف توقعات الناس وظنهم فقد أورد الدكتور محمد ابراهيم ابو سليم فىكتابه المنشورات الجزء الأول كلاماً عن المهدى مفاده:(يجىء من جهة يجهلونها وبكيفية ينكرونها ). وجاء في كتاب (المسيح) ص24 للكاتب محمود محمد طه (يأتي من جهة لا يعرفونها وعلى هيئة ينكرونها) كتاب (المسيح) صفحة 24 للكاتب محمود محمد طه. 

وهذه الصفة لا تنطبق هى الأخرى إلا على عيسى بن مريم لأن الشيعه يتوقعون محمد الغائب فى الإمامية أو غيره عند الشيعه غير الإمامية ولكنه على كل حال غير عيسى بن مريم فيخالفونه لظهوره بخلاف توقعاتهم، وكذلك السنة يتوقعون خروج محمد بن عبد الله الحسنى مهدياً وبدلاً منه يجىء سليمان أبو القاسم ويقول إنه المسيح المهدى عيسى بن مريم لأنه جاء بخلاف ما يتوقعون وأما قوله (وبكيفية ينكرونها) هو نزوله فى الأرحام وخروجه بالميلاد الثانى فى حين إنهم يعتقدون نزوله من السماء بشراً بميلاده الأول وأما عن قوله(من جهة يجهلونها) فهم يتوقعون نزول عيسى ابن مريم فى الشام(المنارة البيضاء أو عقبة افيق أو القدس) وخلافاً لذلك ولد فى السودان.وكذلك يتوقعون خروج المهدى بين الركن والمقام فى مكة ولكنه يفاجئهم بمجيئه من السودان.

ولتعلم الأمة جميعاً إن المهدى المنتظر عندما يخرج يكذبه الشيعه والسنة ويكونون له أعداء وليس أنصاراً كما يظنون بشاهد حديث الإمام على وبشاهد الآية]وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ[يوسف/103 وقدر الإمام علي عدد أصحابه بقوله(على عدة أصحاب بدر) وعددهم فى أغلب المصادر(313) أو على عدة أصحاب طالوت الذين لم يشربوا من النهر إلا من إغترف غرفة بيده وهم قليل أيضاً قال تعالى عنهم  ] فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ [ البقرة249 .

فالمهدى لا يقاتل الناس بجيش كثير العدد والعدة ولكن يقتلهم الله بالخسف لقوله تعالى] فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ [والخسف معجزة خاصة بعيسى عندما يبعث في هذه الامة لقوله صلى الله عليه وسلم على لسان عيسى      (اختاروا بين إحدي ثلاث : بين ان يبعث الله على الدجال  وجنوده عذابا من السماء جسيما او يخسف بهم الارض او يسلط عليهم سلاحكم ويكف سلاحهم عنكم ) اخرجه ابن معمر في جامعه وابن عساكر في تاريخ دمشق . فالمهدي البيتي الذي يخسف بالجيش الذي يتوجه الى قتاله إنما هو عيسى ابن مريم .

إذن قلة أصحابى دليل على أنى أنا المهدى المنتظر لدى السنة والشيعه وعند كل الملل.

وسبب مخالفة الناس لى لأن دعاة الضلاله من شياطين الإنس والجن يقعدون بكل سراط يصدون عن سبيل الله من آمن ويبغونها عوجاً وهم الذين اعترضوا على دعوتى من علماء هذا الزمان وجاء وصفهم فى قوله تعالى  ] وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ (36) وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ [الزخرف 36-37.

ونتيجة لمخالفتى أخرج العلماء الناس عن الإسلام فقد أخرج الحاكم فى تأريخ نيسابور عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(سيأتى على الناس زمان لايبقى من القرآن إلا رسمه ولا من الإسلام إلا اسمه يتسمون به وهم أبعد الناس منه مساجدهم عامره وهى خراب من الهدى فقهاء ذلك الزمان شر فقهاء تحت ظل السماء منهم خرجت الفتنة وإليهم تعود).

فعلماء السوء هم الذين عشيت أبصارهم(عن ذكر الرحمن ) وهي الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التى استشهدت بها فى هذه النشره والنشرات قبلهاالتي تؤصل شرعية دعوتى .ولينتبه الناس إلى حقيقة إن قراءة القرآن وتعمير المساجد بالصلاة لاتعنى إنهم مهتدون وإنما تكون الهداية فى إتباع المهدى ومن خالف المهدى فليس من الدين فى شىء كما قال تعالى على لسان طالوت ] فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي [ البقرة249 .


 

عيسى إمام المهدي

يصلي عيسى خلف المهدي في الصلاة التي أقيمت للمهدي قبل وصول عيسى للمسجد قال صلى الله عليه وسلم ( فيصلي عيسى خلف رجل من ولدي فإذا صليت قام عيسى حتى جلس في المقام فيبايعه ) عقد الدرر حديث350 أي ان المهدي يبايع عيسي وبعد هذه البيعة  يتولى عيسى الامامة بدليل انه بعد الصلاة هو الذي يامر بفتح الباب وليس المهدي قال صلى الله عليه وسلم :  ( فيصلي بهم إمامهم فإذا انصرف قال عيسى افتحوا الباب ) وكل من لم يتبع عيسى ـ وانا عيسى ـ فقد كفر  بقوله تعالى] وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ [ آل عمران الآية 55.


 

الخـاتمــة

وبهذا العرض و التبيان يكون قد جاء الآوان فانهار الجدار وبرز المخبؤ وانكشف الكنز المدخر لهذا اليوم الحالك من ايام الأمة فاظهرت الحجة وأنرت معالم المحجة حتى لا تتعثر عليها قدم السالك وأنبلج الحق عن شرعته فلا تعشى عن منهاجه عين الناظر ولا يحجب عنها قلب  بأن المهدى البيتى المنتظر لكل الأمم وأهل الكتب جميعاً إنما هو سليمان أبو القاسم موسى المولود فى السودان وهو إمام هذه الأمة منذ عام 1975م فهو منقذ الأمة من فتن الكفر والضلال التى حمل الناس عليها جبابرة الأرض وأعانهم على ذلك علماء السوء من هذه الامة حتى أوصلوها إلى حافة الهاوية والمخرج من هذا الفشل والتردى هو تصحيح المسار بإتباعى ونبذ الأغيار حتى ولو كان المهدى، فمعلوم من السنة إن المهدى يبايع عيسى ويتبعه فإذا كان هذا شأن المهدى مع عيسى فما بال الناس يتمسكون بأئمة الضلاله الذين أمر رسول الله صلى الله عليه ان يتبع الناس فى زمانهم خليفة الله كما جاء فى الحديث (إن لقيت لله يومئذ خليفه فى الأرض فألزمه).

فانا الوحيد من بين دعاة الإمامة من يجهر بالقول(أنا خليفة الله فى الأرض) فإن هذا الحديث أوجب على الأمة إتباعى دون غيرى ممن يتطلعون للإمامة .

 

فهل منكم من يهدى إلى هذا السراط السوى أم تمدونهم فى الغى ثم لا تقصرون...؟